الرئيسية  >  أنت واناقتك  >  MY WAY… AMAL LEDRHEM

MY WAY… AMAL LEDRHEM

درست تصميم الأزياء في جامعة هاغ هولندا في العام 93 وتخرجت في العام 97. لم أبدأ على الفور بالتصميم ولم التحق بأي دار للموضة إذ لم أكن أعلم اي اتجاه أسلك في الحياة ولكنني كنت أعلم انه سينتهي بي المطاف في مجال الموضة التي هي شغفي ولكنني كنت أنتظر الوقت المناسب.

منذ سنتين كنت في عطلة في المغرب وهو بلدي المنشأ وتأثرت بحرفية الحقائب الجلدية التي ترينها في الأسواق الشعبية فتاملت العمال وهم  يصنعون الحقائب فلمعت في ذهني فكرة اطلاق ماركة حقائب باسمي AMAL DESIGN وعندما عدت الى هولندا بدات بالتصميم والانتاج.

استوحي الهامي من القماش والمجوهرات ومن عروض الكوتير فأنا استوحي من كل ما يحيطني  إذ يمكن ان أتأثر بلوحة او بلون أو بتصميم هندسي فأنا أسافر كثيراً وأرى الجمال أينما كان فكل رحلة اقوم بها تغني شخصيتي وتطور نظرتي الى الحياة وتحثني على الإبداع كما أحب أن اصغي الى الناس فالعديد منا يحب أن يتكلم عن نفسه ولكنه لا يصغي الى غيره جيداً وانا اتمتع بهذه الميزة لأنها أهلتني ان اعرف ما تريده المرأة فأنا استوحي فكرة كل مجموعة مما اسمعه من السيدات حولي فما يردنه من الحقيبة ليس فقط الشكل الأنيق بل الطابع العملي لترافق الحقيبة السيدة في مناسباتها فكل ما اصممه مجبول بالمشاعرفليس فقط ما تطلبه السيدة ما آخذه بعين الاعتبار بل أهتم بما يقوله لي اللون والجلد الذي أعمل عليه وحتى التصميم الذي أنفذه فالمهم ايجاد حل لمشاكل السيدات اللواتي يعانين منها وما هي المعايير المفترضة توافرها لدى شراء حقيبة.

صيحات الشتاء في الحقائب؟

الأبيض والأسود والخضر والرمادي والبرتقالي

الشكل المربع للحقيبة هو السائد ويتداخل فيه حواف ذهبية

الطابع العملي من حيث تعدد وجهة استعالها إذ يمكن ان تمسك باليد او توضع  على الكتف او تلبس بطريقة CROSS BODY وهناك الحقائب المربعة المائلة الى المستطيلة احياناً على شكل محفظة وتحتوي على مرآة.

أول تجربة لي في عالم اسابيع الموضة بدا مع اسبوع الموضة في أمستردام واعجبتني التجربة وأنوي السفر لحضور اسابيع الموضة في باريس وميلانو ونيويورك.

ليس لدي نجمة تجسد صورة حقائبي ولكنني أصمم للمرأة العصرية صاحبة الشخصية القوية

واتمنى ان ترتدي نجمات مثل اليسا ونانسي عجرم من تصاميمي وقد اسميت ابنتي اليسا لأنهما عملتا بجدية لتستحقا ما وصلتا اليه وانا لست أعنيهما فقط بل أوجه تحية الى كل النساء المكافحات في عالمنا فطريق النجاح ليست سهلة وعلى المرأة ان تتعب اضعاف الرجل لتنجح حتى في العام 2015.

أحب ان اتوسع في الشرق الأوسط لأنها تلتقي مع حضارتي وخصوصاً لبنان الذي يحتوي على العديد من المصممين العالميين

طموحي ان اجد نفسي بين اسماء عالمية وان أبرهن بأنه يمكنني النجاح وأنا ام لأطفال ولم أرث داراً للموضة بل بدأت لوحدي فلقد وضعت هدفاً وأعتقد ان المصاعب تقويني وأطمح عند بلوغ قمة الشهرة ان اساعد في بناء ملاجئ لاطفال الأيتام فمن حق اولادنا ان يربوا من دون خوف وفي جو من الأمان والمحبة والرعاية

 المصدر : مجلة زينة الأناقة أكتوبر ٢٠١٥

كلمات مفتاحية

تصاميمحقائبموضة