الرئيسية  >  أنت وصحتك  >  هذه العوارض تكشف لك معاناتك من “الأرق !

هذه العوارض تكشف لك معاناتك من “الأرق !

يخلد كلّ إنسان إلى النوم ليلاً ليأخذ قسطاً من الراحة الجسديّة والنفسيّة كي يعاود نشاطه في اليوم الثاني، وأي خلل في هذه العمليّة يعرّض الإنسان إلى اضطراب في الحياة اليوميّة.

والأرق في التعبير الطبي هو “عدم القدرة على النوم في

الفترات التي اعتاد الإنسان النوم فيها وصعوبة العودة إلى النوم أو النوم غير المريح”. وهذا الأرق يكون غالباً ظرفياً ويتأثّر بظروف الإنسان النفسيّة والصحيّة. لكن هناك بعض حالات الأرق المزمنة التي تتحوّل مرضاً يهدّد حسن سير الحياة اليومية.

ويحذّر الأطباء من “المبالغة في التحسّس من الأرق لأنّه يسقطنا في دوامة القلق الذي يقودنا إلى الأرق”. ويقول الخبير في علم النوم الطبيب الألماني جيرك ماير إنّ “عدم النوم خلال ليلتين أو ثلاث ليالٍ لا يعتبر أرقاً مرضياً”

في حين يعترف الأطباء بأن نحو 50 في المئة من أسباب الأرق غير مفهومة، تنقسم الحالات الأخرى بين أسباب مرضيّة عضويّة وجسديّة (كالأمراض المزمنة وإلتهاب المفاصل والربو وأمراض القلب والكلى) وأسباب نفسيّة أهمّها التوتّر العصبي والقلق المهني والعائلي وضغط العمل اليومي.

ويصيب الأرق الذكور والإناث من كل الأعمار، لكنه يصيب النساء خصوصاً بعد سن اليأس. ويضع الأطباء اللوم الكبير فيه على أسلوب الحياة وبعض العادات lexapro stopped working اليوميّة السيّئة.

أعراض الأرق

يمكن أن تكون مصاباً بالأرق إذا اجتمعت لديك بعض الحالات التالية ولأوقات طويلة:

– الاستيقاظ خاملاً بلا أي شعور بالإنتعاش.

– عدم القدرة على النوم رغم التعب الذي يعتريك.

– النعاس في النهار، الدوار، سرعة الغضب، الصعوبة في التركيز.

– التوتّر مع اقتراب موعد النوم خوفاً من عدم القدرة على ذلك.

عوامل ازدياد الخطر

كلمات مفتاحية

أرقنصائح
بقلم Sandy Barmo