الرئيسية  >  أنت وصحتك  >  كيف يؤثر موعد ولادتك وعمر والدتك على صحتك؟

كيف يؤثر موعد ولادتك وعمر والدتك على صحتك؟

لا تتناولين إلّا المأكولات الصحية، وتمارسين الرياضة بإنتظام، ولا تقلقك الأمور السخيفة والصغيرة.. إذاً من الطبيعي أن يكون جسمك   بأفضل شكل وحالة أليس كذلك؟ ولكن جيناتك تمنعك من الوصول إلى هذا الحلم!

يفضح تاريخ عائلتك الصحيّ العديد من الأمراض الموروثة، كما ان عمر الوالدة يؤثر على صحتك.

إليك بعض الدلائل:

إذا كان وزنك عند الولادة أكثر من 4.5  كلغ  أو أقل من 3 كلغ عند الولادة:

تعانين من  مشاكل في النظر والسمع، أو مشاكل في الادراك وذلك بحلول الوقت أي عند الوصول  إلى منتصف العمر، وفقا لدراسة بريطانية أجريت على أكثر من 400 ألف شخص. ويقول الباحثين من جامعة مانشستر أن المشاكل المعرفية  والحسية تسببها من عدم الحصول على ما يكفي من التغذية قبل الولادة أو، بدلا من ذلك، من كمية غير طبيعية من هرمونات النمو التي تؤثر على التنمية العصب الحسي.

 

كان  عمر تاوالدة  30 وأكثر

أنت عرضة أكثر للاكتئاب والقلق، أو التوتر المرتفع  في عمر الـ20 وما فوق، خصوصاً عند المرأة ، وفقا لدراسة من جمعية علم النفس الأمريكية. ذكرت النساء البالغات اللواتي ولدن من أمهات تبلغن أكثر من  الـ 30 عن معاناتهن من نسبة مرتفعة من التوتر أكثر من اللواتي ولدن من امهات يبلغن أقل من 30 عند الولادة. حتى أن مشاكل التوتر تعترض أكثر إذا كانت الأمهات تبلغن أكثر من 35 عاماً. يرتكز معدو الدراسة على نظرية أن الرابط بين الأم وابنتها تعاني من فجوة بعد سن الـ 30 عاما، مما يجعل العلاقة متوترة. الأمهات الأكبر سنا هي أيضا أكثر عرضة لتطوير مشاكل صحية كبيرة والتي يمكن أن تساهم في التوتر والاكتئاب، ومن المثير للاهتمام، الرجال في مأمن من كل هذه المشاكل.

المولود البكر

كلمات مفتاحية

صحةنصائحولادة
بقلم Sandy Barmo