الرئيسية  >  أنت وصحتك  >  ما هي أكثر المشاكل الجلدية الشائعة الناتجة عن التوتّر وكيف نعالجها؟

ما هي أكثر المشاكل الجلدية الشائعة الناتجة عن التوتّر وكيف نعالجها؟

يشعر الكثيرون بالضغط والتوتّر والشدّة نتيجة تعرّضهم للمشاكل والضغوطات اليومية، أو نتيجة إقتراب موعد مهم كالإمتحانات أو الإرتباطات أو حتى مواعيد العمل وغيرها. 

ومن المعروف أن الضغط والتوتّر يؤثران على الصحة، لكن تأثيرهما لا يقف عند هذا الحد بل يتخطّاه للتأثير على البشرة والتسبّب بالعديد من المشاكل الجلدية.

 أكثر المشاكل الجلدية الشائعة الناتجة عن التوتّر؟

الصدفية:

بالإمكان تمييز هذا المرض الجلدي من خلال النتوءات الجلدية القاسية والبيضاء اللون والتي تكون أحياناً مائلة إلى اللون الفضي، ومن خلال البقع المنتفخة والإحمرار على فروة الرأس. ولا تخص هذه المشكلة الجلدية فروة الرأس فقط بل تظهر آثارها في مختلف مناطق الجلد وخصوصاً الكوعين والركبتين وتحت الأظافر. كما أن الحواجب ومنطقة الإبطين والبشرة وأصل الفخذ من المناطق التي قد تتعرّض لهذا المرض.

والمناطق المصابة بهذا المرض لا تعاني من مشكلة الحكاك.

طبياً، السبب الأساسي لهذا المرض الجلدي غير معروف، وما يحدث هو أن خلايا الجلد تتأثر بشكل كبير، وتظهر خلايا جلدية جديدة خلال ثلاثة أو أربعة أيام بدلاً من أن تأخذ وقتها الطبيعي للتجدّد خلال 28 أو 29 يوماً.

وقد لوحظ طبياً عدد من المسبّبات منها الإستعداد الوراثي، الحساسية لبعض الأطعمة، والمعاناة من الإلتهابات المزمنة لمدة طويلة بالإضافة إلى عوامل نفسية أخرى كالقلق والتعصيب والمشاكل العاطفية.

ما العلاج؟

لم يحرز الكثير من الأبحاث الطبيّة الجلدية أي تقدّم في علاج مرض الصدفية. لكن أفضل ما قدّمه الطب لعلاج هذا المرض حتى الآن هو الكريمات الموضعية والشامبوات لمعالجة منطقة الفروة المصابة بالإضافة إلى الكريمات التي تحتوي على خلاصة مادة القطران، فهي مادة فعّالة جداً في التخفيف من حدّة تحوّل الخلايا وفي تلطيف الوضع بالإجمال.

وتخفّ حدّة تفاقم هذه المشكلة في فصل الصيف بحيث تؤثر أشعة الشمس إيجاباً على البقع الجلدية المصابة. كما أن غسل الشعر المتكرر خلال هذا الفصل يؤدّي إلى إزالة القشور الجلدية الجافة المتراكمة على فروة الرأس وجعل الوضع مقبولاً نسبياً.

القشرة:

“القشرة” هي تعبير عام يطلق على كل الحالات التي تعاني من قشور بمختلف أنواعها في مختلف أنحاء الجسم تكون نتيجة تغييرات جلدية وحالات عصبية تزيد من نسبة هذه القشور وتسبّب الحكاك.

والقشور نوعان، جافة وزيتية، فعندما تمتص القشور الإفرازات الزيتية الطبيعيّة للبشرة، تكون جافة بطبيعتها وتسبّب الحكاك، أما القشور الموجودة على فروة الرأس الزيتية فتجعل الشعر يبدو باهتاً ولا حياة فيه.

والجدير ذكره أن ترك القشور تتفاقم يسبّب الإلتهاب وخصوصاً على حدود خط الشعر وعلى الحواجب وزوايا الأنف وفي وسط الصدر.

ما العلاج؟

– هناك العديد من الشامبوات المضادة للقشرة الموجودة في السوق والتي تكون محتوياتها مواد مضادة للبكتيريا وللفطريات، وهي فعّالة إلى حد ما، لكن يشترط أن تراعى أصول إستخدامها، لأنه إذا استعملت بشكل مبالغ فيه فإنها ستجعل الشعر يبدو باهتاً وزيتياً. فهكذا شامبو هو بمثابة علاج يجب إستعماله بالتناوب مع شامبو آخر غير طبي مع مراعاة وضع مطرّي الشعر “الكوندشنر” على أطراف الشعر فقط.

بقلم Sandy Barmo