الرئيسية  >  عالم النجوم  >  أصوّت لأنجلينا جولي: رئيسة جمهورية بلدي!

أصوّت لأنجلينا جولي: رئيسة جمهورية بلدي!

بات إسم النجمة أنجلينا جولي مرتبطاً بالخدمة العامة والأعمال الخيرية، وعلى عكس غالبية نجوم هوليوود إختارت إستثمار وقتها وأموالها في مساعدة الناس المحتاجة حول العالم. وهذا ما يجب أن يفكّر بتنفيذه باقي المشاهير دون إستثناء، فبدل البذخ والصرف على ملذّات شخصية ومخدّرات وحفلات سخيفة بإمكانهم وبسهولة تخصيص 10% كحد أدنى للمساعدات.

أتذكّر تصرّف إستفزّني للنجمة هالي بيري التي صرفت مبلغ 5 مليون دولاراً على سهرة عيد ميلادها! هل يمكن تسمية هذا الأمر بالـ”فحش” ؟ لا أجد الكلمة المناسبة و ليس من حقّي أو حقّ أي شخص فرض رأيه على الآخرين أو تعليمهم كيفية صرف الأموال، لكن أين الضمير؟

لماذا أختار انجلينا؟

إذا عدنا قليلاً بالزمن إلى الوراء عندما توجّهت النجمة أنجلينا جولي نحو الأعمال الخيرية بعد  زيارتها لكمبوديا لتصوير مشاهد من فيلمها لارا كروفت، حيث شاهدت عن قرب هول الفقر الذي تعيش به تلك البلاد. فكرّست كلّ  جهودها للأعمال الخيرية وعينت سفيرة نوايا حسنة للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

لم تقدّم أنجلينا المال فقط لمساعدة الفقراء، بل قامت شخصياً بزيارة مخيمات اللاجئين في أكثر من عشرين دولة، بينها لبنان. والجدير بالذكر أنها تخصص ثلث دخلها من أفلامها السينمائية للأعمال الإنسانية. وكانت أول شخص يمنح جائزة مواطن العالم من رابطة المراسلين الصحفيين في الأمم المتحدة في العام 2003 تقديرا لخدماتها الإنسانية.

وهبت أنجلينا جولي لأحد معسكرات اللاجئين الأفغان في باكستان مليون دولار، كما أعطت مليون دولار أخري لمنظمة أطباء بلا حدود ، وكذلك مليون دولار وهبتها لمنظمة الطفل العالمي، كما تبرعت بمليون دولار لمنكوبي دارفور في السودان ، وتبرعت بمليون دولار إلي منظمة غلوبال إيدز أليانس، وقد تبرعت أنجلينا جولي لأطفال كمبوديا بمبلغ قيمته 5 ملايين دولار ، وتبرعت بمبلغ 100 ألف دولار لمؤسسة دانيال بيرل.

كما أنها سوف تنشئ في القريب العاجل عيادة طبية في أثيوبيا من أجل مكافحة مرض الإيدز ، وعندما زارت العراق للمرة الثالثة تبرعت لمئات الألاف من لاجئي العراق داخلها وخارجها بمساعدات مادية بالإضافة إلي الدعم المعنوي لهم ، وقد قيل أن الدعم المادي قد وصل إلي مايقرب من 20 مليون دولار في خلال ثماني سنوات بالإضافة إلي الأطعمة والأدوية وغيرها من المساعدات العينية

و قامت أنجلينا مع زوجها براد بيت بإنشاء مؤسسة Jolie-Pitt الخيرية والتي تعمل على مساعدة ضحايا الأزمات والمجاعات والقضايا الإنسانية حول العالم. وفي سبيل إنشاء تلك المؤسسة تبرع كل من النجمين بمليون دولار أي ما يعادل 3 مليون ريال سعودي تقريباً للعديد من المؤسسات الاجتماعية

أنجلينا مرشّحة للرئاسة؟!

بعد كل هذه المسيرة في المجال الخيري والمساعدات الإنسانية، إعترفت النجمة الهوليوودية في مقابلتها الأخيرة مع مجلة Vanity Fair  التي ستطرح في 11 تشرين الثاني 2014، أن العمل في المجال الإنساني يفرض على المرء الإهتمام بالسياسة ، خصوصاً إذا أردت إحداث تغييرات كبيرة !

وقالت: “أنا بصراحة لا أعرف ما هو الدور الأنسب”، واضافت: “أنا منفتحة” على مستقبل محتمل في السياسة أو الدبلوماسية أو الخدمة العامة.

أقترح أن تترشحي للرئاسة في كل الدول الفقيرة والتي يحتاج سكّانها إلى أدنى المساعدات الإنسانية من مأكل وملبس وتعليم…

نعم أنجلينا أنا أدعم ترشّحك للرئاسة، لكن ليس في بلادك الأميركية!

بقلم Sandy Barmo