الرئيسية  >  عالم النجوم  >  سينتيا خليفة… ممثلة صاعدة متعدّدة المواهب!

سينتيا خليفة… ممثلة صاعدة متعدّدة المواهب!

هي ممثّلة شابّة متعدّدة المواهب، هي روح حرّة عفويّة، هي شخص يسعى للتغيير والتحدّي المستمرّ…هي سينتيا خليفة!

بين التمثيل والتقديم وحتى الغناء والرقص، يبرز مؤخراً إسم هذه الممثلة التي تغرّد خارج السرب التقليديّ، إذ تطمح دوماً إلى الأدوار المركّبة غير المألوفة، والشخصيات التي تُنسيها كيانها. وقد نجحت في جذب الجمهور الذي بات يترقّب أعمالها بشغف. كان لنا معها هذا اللقاء للتعرّف عليها عن كثب:

  • كيف تصفين نفسك سينتيا خليفة؟

أنا إمراة أريد إحداث تغيير على مختلف الأصعدة، وبخاصة على صعيد الفنّ.

  • بين التقديم والتمثيل، ما الجامع بينهما؟ وإلى أيّهما تميلين أكثر؟

لا يمكنني مقارنة الأمران. ففي التمثيل، أتناسى نفسي وألبس الشخصيّة. بينما في التقديم، فاكون أنا وأسعى إلى إضافة لمستي الخاصة في البرنامج الذي أقدّم، عوض الإكتفاء بقراءة الPrompter. فأنا أعتبر أنّ مهنتي تتعدّى مجرّد القراءة، بل أريد ترك بصمة خاصة لي في هذا المجال.

أنا أعمل جاهدةً على تطوير ذاتي وأحبّ المجالين. فلا يمكنني الإختيار، لأنّهما يكمّلانني وهما جزء منّي.

cynthia-02

  • لقد تميّزت رغم صغر سنّك بإطلالات عديدة مميّزة. أخبرينا عن تجربتك الفنّيّة؟

قبلاً، كانت كلّ إطلالاتي وأدواري عفويّة، بمعنى أنّه لم يكن أحد يهتمّ بصورتي، كمدير أعمال مثلاً. كنت تلميذة جامعيّة تمتلك شغفاً كبيراً للتمثيل. والحمدلله كانت تجاربي ناجحة وإيجابيّة . ومن الآن فصاعداً، بدأت العمل بإحترافيّة أكثر ونضوج، عبر إختيار الدور الذي يلائم صورتي ويضيف إلى مسيرتي الفنّيّة المتواضعة.

  • تمتازين بطلّة عصريّة طبيعيّة وأسلوب مختلف من حيث الشكل. ما الهدف من ذلك؟

هذه أنا منذ صغري. لا أحبّ التقيّد بالقوانين والموضة العمياء. بل أحبّ التغيير والخارج عن المألوف، حتى في الشكل. فهذا جزء من شخصيّتي ولا أحبّ التخلّي عنه. كما لا احبّ التصنّع والتقليد . وهذه انا!

  • ما الخطوط احمر التي تضعينها في ادوارك التمثيليّة؟

بالنسبة لي، لا خطوط حمر! بمعنى انّ الدور المركّب والذكيّ وغير المبتذل يخدم غايته بشتّى الطرق، عبر تحدّي العقل أوّلاً. لذلك لا يعود الدور  بعيداً عن الواقع أو مرفوضاً. كما أنّ المجتمع هو الذي يضع الخطوط الحمر وليس الممثّل. من هنا ضرورة إختيار الدور الذي يمكن تجسيده بصدق وامانة وواقعيّة. وهذه معيير النجاح.

  • ما الدور الذي تحلمين بتجسيده؟

أتوق إلى الأدوار الصعبة التي لا تُختصر بكلمة. أحلم بدور مركّب ذكيّ مكتوب ليفصل ما بين العالم الحقيقيّ الذي اعيشه وما بين الشخصيّة التي اجسّدها، دور يُدخلني إلى خباياه. ولكن للأسف لا زال هذا النوع من الكتابات قليلاً في العالم العربيّ.

  • ما مقوّمات الممثلة الناجحة حسب رأيك؟

الموهبة، الثقافة، الخبرة، وإحترام المهنة.

  • هل من أصدقاء لك في الوسط الفنيّ؟

إنهم قلائل جداً. فحياتنا الشخصيّة والإجتماعيّة مختلفة بعض الشيء. لكنني أحافظ على صداقاتي مع أشخاص كثر مثل إيميه الصيّاح وفيليب يعقوب ومحمّد قيس وجو طراد وريتا حايك وجاك مارون وبرونو طبّال وسينتيا خليفة وناتاشا شوفاني.

  • أنتِ وجه إعلاني لعدّة ماركات. أخبرينا عن ذلك

لقد شاركت في عدّة إعلانات لغارنييه ولوريال وسفن أب. كما إنني الوجه الإعلاني لأديداس في لبنان. وقريباً نحن في صدد توقيع عقد جديد لشركة اخرى.

  • ما أهمّية مواقع التواصل الإجتماعيّ والتفاعل السريع ما بين الجمهور والفنان؟

لم أكن أدرك أهمية هذا الموضوع إلاّ مؤخّراً. إذ إنّ هذه هي الصورة التي تنطبع في أذهان الجمهور الذي يُتابع أدقّ التفاصيل. لكن يجب إختيار الصورة التي نريد إيصالها بدقّة وإحتراف، كي لا نترك إنطباعات خاطئة . إنّ الجمهور يترقّب كلّ جديد ويحبّ التواصل المباشر مع الفنان، ما يزيده تعلّقاً به وإعجاباً بأعماله وإطلالاته.

  • كيف تعملين لتطوير ذاتك فنياً بعيداً عن التكرار أو حتى التقليد؟

يبقى السلاح الأهمّ هو الثقافة التي تحفّز الإبداع. إذ يمكن أن تلعب ممثلتان دوراً واحداً بطريقتين مختلفتين للغاية. وهنا أهميّة البحث والإطلاع والمطالعة والمتابعة.

  • بعيداً عن الفن، ما هي هواياتك؟

هواياتي ليست بعيدة عن مجال الفن. فأنا أحبّ الموسيقى والرقص والغناء والرسم كثيراً. كما أعشق الرياضة والسفر والمطالعة، بالإضافة إلى الجلسات مع الأصدقاء. وأحبّ كلّ شيء جديد والمغامرات.

  • ما الذي تعدين به جمهورك؟

أعدهم بالتغيير من خلال الصوت الذي أريد إيصاله في مجال تقديم البرامج التلفزيونيّة. كما أحلم بنهضة للحرية في عالم التمثيل، ليصبح الكاتب والمخرج والممثل أحراراً في هذ المهنة. فالفنّ يجب أن يبقى حراً غير مقيّد. ونحن نسعى إلى التغيير للتقريب من الواقع قدر الإمكان. وهذا ما تتمحور حوله مسيرتي الفنية: الحرية والصدق في الأدوار الواقعيّة.

  • ما هي أعمالك المستقلبيّة؟

شاركت في تصوير  فيلم سينما من إنتاج Falcon Films  سوف يبصر النور قريباً. كما أنني في صدد تصوير مسلسل آخر أفضّل عدم الكشف عن تفاصيله الآن.

  • كلمة اخيرة تختمين بها هذا اللقاء؟

الفرص لا تاتي إلينا، بل هي موجودة أمامنا، وعلينا نحن الإستفادة منها. فيجب أن نثق بأنفسنا وبقدرتنا. وهذا أجمل ما في الحياة!

دينا الأشقر شيبان

مجلة زينة الأناقة عدد أكتوبر/نوفمبر 2016

كلمات مفتاحية

موضةنجوم