الرئيسية  >  عالم النجوم  >  كلوديا كاردينالي راضية عن تشويه صورتها في مهرجان “كان”

كلوديا كاردينالي راضية عن تشويه صورتها في مهرجان “كان”

شهد إفتتاح مهرجان “كان” ٢٠١٧ في دورته المرقمة ٧٠ ضجة غريبة الشكل حينما إجتمع أهل الإعلام الفرنسي والأجنبي بهدف حضور الندوة التي كان سيحييها بيار ليسكور رئيس المهرجان بالتعاون مع تييري فريمو المندوب العام للمناسبة ذاتها من أجل كشف الستار عن أبرزالأحداث التي كانت ستميز المهرجان. وبين هذه الأحداث تسليط الضوء على دور المرأة في الميادين الفنية والإستعراضية عامة والجهود المبذولة من أجل أن تلاقي الشخصيات النسائية في الأعمال الفنية لا سيما السينمائية نفس الأهمية التي تتصف بها في الحياة اليومية في الميدان الإجتماعي. كما تم توجيه تحية خاصة إلى النجمة مونيكا بيلوتشي التي لقبت سفيرة “كان” ٢٠١٧.

وبدأت الندوة بشكل طبيعي قبل أن يتم الكشف عن الصورة التي تم إختيارها كإعلان رسمي للمهرجان في هذا العام، والتي تظهر فوقها النجمة الإيطالية كلوديا كاردينالي وهي ترقص فوق أحد مباني مدينة روما مرتدية فستاناً يحولها إلى غجرية إضافة إلى كونها حافية، وذلك في العام ١٩٥٩.

وتعتبر الصورة المعنية من أجمل وأشهر الصور الملتقطة عن كاردينالي في خلال مشوارها الفني، إلا أن حضور ندوة اليوم المعني سرعان ما لاحظ كيف أن الصورة تم التحوير فيها بهدف أن تلائم كاردينالي معطيات الجاذبية النسائية في الزمن الحالي، أي الرشاقة المتمادية إلى درجة النحافة، وثم تسريحة الشعر التي صارت لا علاقة لها بما كانت عليه في الأصل، غير الفستان الذي أصبح تحت أصابع المخرج الفني “ديزاينر” يبدو وكأنه ينتمي إلى تصميمات جان بول غولتييه أو غيره من نجوم إبتكار موضة الألفية الحالية. وراحت الأصوات ترتفع في القاعة إحتجاجاً على ما إعتبره الإعلام بمثابة تشويه للفنانة المذكورة من ناحية وثم لعمل المصور صاحب هذا “البورتريه”. وأكد بيار ليسكور أن المخرج المنفذ للإعلان لم يفكر لحظة واحدة في الإساءة لصورة كلوديا كاردينالي أو للشخص الذي إلتقط الصورة، بل حور في العمل الأصلي ليغيره من صورة عادية إلى إعلان عن مناسبة فنية بعد مرور ٥٨ سنة على وقوع الحدث. وإعتبر ليسكور أن حرية الفنان لا نقاش فيها طالما أن ليس هناك فعلاً ما يسيء بأحد الأطراف المختصة. وتم الإتصال المباشر بكلوديا كاردينالي عبر الهاتف وهي عبرت صوتياً وعلى سمع من الحضور عن عدم إحتجاجها بالمرة على صورتها الجديدة كما ضحكت بصوت عال معتبرة المسألة كلها لا تستحق كل هذا الجدال.

“كان” / حارس ديب

كلمات مفتاحية

مهرجان كان 2017
بقلم أنت زينة باريس