الرئيسية  >  عالم النجوم  >  مؤسسة كيرينغ تروج لدور المرأة في مهرجان “كان” للعام الثاني على التوالي

مؤسسة كيرينغ تروج لدور المرأة في مهرجان “كان” للعام الثاني على التوالي

بدأت مؤسسة كيرينغ التي يملكها رجل الأعمال الفرنسي فرانسوا بينو، زوج النجمة السينمائية اللبنانية الجذور سلمى حايك، نشاطها في إطار مهرجان “كان” السينمائي الدولي في العام 2015 معلنة عن دعمها للمناسبة عن طريق تسليط الضوء بشكل خاص على الدور الذي تلعبه المرأة في دنيا السينما، وليس فقط في ميدان التمثيل أو الإخراج بل أيضاّ في كافة المهام التقنية المتعلقة بتنفيذ فيلم ما من مونتاج وتصوير وهندسة صوت مثلاّ، داعية في كل يوم من أيام المهرجان إمرأة مشاركة في أحد الأفلام المقدمة في المسابقة الرسمية أو حتى خارجها إلى إحياء ندوة حول عملها وخبرتها والصعوبات التي قد تكون إضطرت إلى مواجهتها كإمرأة في الحقل السينمائي الذي يسيطر عليه الجنس الخشن عامة.

وقد إنتهزت كيرينغ مناسبة وجود النجمة الهوليوودية جودي فوستر Jodie Foster في “كان” من أجل تقديم الفيلم الذي أخرجته وهو Money Monster من بطولة جوليا روبرتس وجورج كلوني، لتدعوها إلى إحياء ندوة إذاّ، وجاء الحدث شيقاّ إلى أبعد حد بفضل تجربة فوستر الفنية الطويلة العائدة إلى منتصف زمن السبعينات من القرن العشرين حينما تقاسمت بطولة فيلم Taxi Driver مع روبرت دي نيرو وهي بعد مراهقة. فهي روت ألف حكاية وحكاية مركزة أساساّ على التحدي الذي رفعته حتى تنتقل من التمثيل إلى الإخراج وخاصة أفلام المغامرات من النوع الذي ينفذه الرجال بشكل أساسي، حال فيلم  Money Monster الكاتم للأنفاس والذي إستقبله حضور المهرجان بحفاوة بالغة مصفقاّ لجودي فوستر ولجورج كلوني وجوليا روبرتس ما لم يقل عن ربع الساعة إثر عرض الفيلم.

“كان” / حارس ديب

كلمات مفتاحية

Cannesكان
بقلم أنت زينة باريس