الرئيسية  >  عالم النجوم  >  مندوبو الإعلام الأجنبي في باريس يكرمون السينما الفرنسية

مندوبو الإعلام الأجنبي في باريس يكرمون السينما الفرنسية

لقد أسست هوليوود منذ سنوات طويلة جداً (٧٥ بالتحديد) مناسبة سنوية أطلق عليها إسم “غولدن غلوبز” تتلخص في كون الإعلام الأجنبي المقيم في لوس أنجليس يسلم الجوائز إلى الأفلام الأميركية ونجومها ومخرجيها إستناداً إلى نوعيتها وإلى كونها قد أثارت إهتمام الصحافة المعنية. وصارت هذه المناسبة تقريباً على نفس الدرجة من الأهمية التي تحظي بها جوائز الأوسكار. وكان لا بد بالتالي أن تعثر باريس في هذا النموذج الفني المخملي في آن على فرصة ذهبية لإقامة سهرة سنوية يجتمع فيها أهل الفن السابع من نجوم وتقنيين إضافة إلى مندوبي الإعلام الأجنبي من ذوي الجنسيات المتعددة والذين يكتبون في جرائدهم ومجلاتهم عن الأفلام الفرنسية مساهمين بالتالي في تعريفها وتوزيعها في أحيان كثيرة خارج الحدود الفرنسية.

هكذا دارت الدفعة المرقمة ٢٢ من مناسبة “لوميار” Lumièresالمسماة كذلك تكريماً للأخوين لوميار وهما إخترعا السينما في ختام القرن التاسع عشر، وقد شهد مسرح “لا مادلين” Madeleine la de Théâtreالباريسي العريق تدفق مئات الشخصيات المنتمية عن قرب أو بعد إلى الفن السابع وألى الإعلام ، وإرتدت النجمات وعلى رأسهن ماريون كوتيار وإيزابيل هوبير أحلى ما صممته لهن دار ديور وغيرها من العلامات الفاخرة من أجل السهرة إياها.

ويذكر أنه إضافة إلى فوز إيزابيل هوبير وجان بيار ليو وبول فيرهوفين بجوائز عدة، حاز الفيلم التونسي الفرنسي المشترك “هادي” للمخرج محمد بن عطية على جائزة أفضل فيلم ناطق باللغة الفرنسية، كما تسلمت المخرجة المغربية الجذور هدى بنيامينا جائزة أفضل أول فيلم عن عملها المسمى “ديفين” وهو بدوره إنتاج عربي فرنسي مشترك، وكادت بطلته الممثلة الشابة ولاية عمامرة المغربية الفرنسية المختلطة، أن تطير من الفرحة عند سماعها خبر حصولها على جائزة أفضل أمل للسينما الفرنسية.

باريس / حارس ديب

كلمات مفتاحية

جوائزسينما
بقلم أنت زينة باريس