الرئيسية  >  عالم النجوم  >  مهرجان دوفيل يعلن الحرب على أفلام الحرب

مهرجان دوفيل يعلن الحرب على أفلام الحرب

لا يزال مهرجان دوفيل المخصص للسينما الأميركية، يستقبل ضيوفه من نجوم هوليوود وغيرهم ويقيم لهم السهرات المخملية في مختلف أنحاء المدينة عقب عرض الأفلام التي يؤدي بطولتها هؤلاء المشاهير حال مثلاّ مايكل دوغلاس وديان كيتون مؤخراّ. وأخر تقليعة فكرت فيها إدارة المهرجان تتلخص في شن الحرب على أفلام الحرب، بمعنى أنها تقيم ندوات إعلامية إثر تقديم الأفلام التي تتناول بشكل أو أخر موضوع الحروب في العالم، وعددها كبير في هذه الدفعة من المناسبة، ندوات إذاّ بهدف تحليل هذه الأفلام والتوصل إلى رأي يجمع عليه النجوم والحضور الإعلامي وحتى الجماهيري العريض طالما أن المتفرج العادي مسموح له بحضور الندوات في إطار الأماكن المحدودة التي تظل شاغرة، بشأن مدى إدانة كل عمل سينمائي مقدم لفكرة الحرب وبالتالي تصويرها بشكل سلبي، أو العكس. وأبرز الأفلام المقدمة والتي ترفض مبدأ الحرب أساساّ، هو العمل الوثائقي Where to Invade Next للسينمائي مايكل مور المعروف بإدانته السياسة الأميركية، ومن المؤسف أن يكون مور قد تنازل عن القدوم إلى دوفيل وذلك لأسباب عائلية، فهو كان في حالة حضوره قد منح الندوات المعنية نكهة خاصة جداّ بفضل حديثه الصريح وروح المرح والسخرية التي يتميز بها. وعلى العموم فأن الندوات تشهد الرواج الضخم في كل يوم إلى درجة نقلها من قاعة متوسطة الحجم (حوالي 200 مقعد) إلى ثانية تتسع لأكثر من 500 شخص.

دوفيل / حارس ديب

كلمات مفتاحية

دوفيلمشاهير
بقلم أنت زينة باريس