الرئيسية  >  عالم النجوم  >  مهرجان “كان” يشجع الفساتين الجريئة ويعاقب البوركيني

مهرجان “كان” يشجع الفساتين الجريئة ويعاقب البوركيني

حدث طريف وقع في مهرجان “كان” ٢٠١٧ حينما ألقت الشرطة المحلية القبض على خمس نساء نزلن إلى البحر مرتديات لباس البحر البوركيني، وإحتفظت بهن سبع ساعات كاملة قبل أن يتم الإفراج عنهن إثر تدخل الشاب الجزائري رشيد نكاز في الأمر وقيامه بتسديد قيمة الغرامة المفروضة على المعنيات مدعياً أنهن من عائلته. ومن المعروف عن نكاز تشجيعه لإرتداء البوركيني وتدخله الدوري لدفع الغرامات المطلوبة من النساء اللاتي يرتدينه، غير أنه ملم بالشؤون القضائية ومستعد للتردد إلى المحاكم إذا تطلب الأمر ذلك ليدافع عن إرتداء لباس البحر البوركيني ويقدم الأدلة على أن الزِّي إياه لا يخالف أي قانون بالمرة.

وبينما صار الأمر المذكور راحت نجمة عرض الأزياء التوب موديل العراقية الجذور بيلا حديد تصعد الدرج المفروش بالسجاد الأحمر متأبطة ذراع والدها محمد حديد ومرتدية فستاناً يكشف أكثر مما يغطي من مفاتنها، حال العديد من الفنانات المشاركات في المناسبة. فهكذا يسمح المهرجان بإرتداء كل ما هو جريء أكثر من المعتاد، بل يشجع ذلك في الوقت الذي يحكم بالحبس على المحتشمات المزعومات.

“كان” / حارس ديب

 

كلمات مفتاحية

مهرجان كان
بقلم Sandy Barmo