الرئيسية  >  عالم النجوم  >  Blake Lively: “أحب العائلة الكبيرة”

Blake Lively: “أحب العائلة الكبيرة”

عرفت بلايك ليفلي الشهرة في العام 2007 اثر تولّيها بطولة المسلسل التلفزيوني الدرامي Gossip Girl الذي فتح أمامها باب السينما، والموضة، فبفضل جاذبيتها الفذّة وطولها الفارع باتت سفيرة عطر  Gucci Premiere. التقيناها في مدينة “كان” ودار بيننا هذا الحوار:

عرفت بليك لايفلي (28 سنة) الشهرة في العام 2007 إثر توليها بطولة المسلسل التلفزيوني الدرامي Gossip Girl، الأمر الذي فتح في ما بعد أمامها باب السينما واسعاّ، ولكن أيضاّ الموضة، بفضل جاذبيتها الفذة وطولها الفارع. وبين الأفلام التي ظهرت فيها لايفلي لا بد من ذكر Pippa Lee وThe Green Lantern و The Town و Savages وحديثاّ جداّ Cafe Society حيث تؤدي دور إمرأة شابة تقع في غرام رجل يحلم بالنجاح الفني في هوليوود، ولكن الظروف تؤدي به إلى تولي إدارة ناد ليلي فاخر يملكه شقيقه وهو زعيم عصابة، غير أن الرجل إياه مرتبط عاطفياّ بإمرأة ثانية. ولايفلي هي سفيرة عطر Gucci Premiere.

  • ما هو شعورك وأنت هنا في مهرجان كان من أجل تقديم فيلم Cafe Society إلى جوار مخرجه وودي آلن والنجمة كريستن ستيوارت التي تشاركك بطولته؟

ان الحضور في مهرجان كان وحده عبارة عن مبرر للفرحة بالنسبة إلي، أما كوني أشارك في الترويج لأحد أبرز الأفلام المعروضة فهو يزيد هذه الفرحة ويجعلني أطير في الهواء، لولا أن حجم بطني بسبب الحمل أصبح يعرقل حكاية التحليق في الجو هذه لأنني صرت ثقيلة (تضحك).

  • نحن نهنئك على الحمل، فأنت وزوجك ريان رينولدز في انتظار مولودكما الثاني، أليس كذلك؟

أشكرك. نعم انه مولودنا الثاني، علماّ أن صبيتنا الأولى عمرها سنة ونصف سنة فقط، لكننا ننوي تكوين عائلة كبيرة، خصوصا أن كل واحد منا أنا وريان، ينتمي إلى عائلة تضم العديد من الأفراد.

  • كيف تمزجين بين الأمومة ونشاطاتك الفنية؟

بالنسبة الى ابنتنا الأولى، أنا أتركها في صحبة والدها حين أعمل، وفي الحالات التي يكون هو أيضا يعمل فيها، أي واحد منا يأخذها معه إلى أستوديو التصوير.

  • ألا تفكرين في التوقف عن العمل من أجل تربية أولادك مثلاّ؟

أنا لا أخطط لذلك في الوقت الحالي، لكن المسألة ليست مستحيلة، بل قد تبدو ضرورية في المستقبل ولو بشكل موقت، وأنا سأولي الأهمية الأولى في كل الحالات لعائلتي، الأمر الذي لن يمنعني من بذل قصارى جهدي دائماّ بهدف الجمع بقدر المستطاع بين مهنتي ومسؤولياتي العائلية، والشيء الإيجابي في الحكاية هو مدى مساندة زوجي لي في كل الظروف.

جمال المظهر

  • أنت مارست عرض الأزياء وصرت سفيرة عطر علامة Gucci، فهل تعتبرين مثل هذا النشاط مكملا لعمل الممثلة؟

أنا عملت عارضة أزياء فعلاّ في مطلع حياتي المهنية، لكنني توقفت عن ممارسة هذا النشاط ما أن صرت ممثلة محترفة، ذلك أني سرعان ما أدركت قلة اعتبار أهل المهنة السينمائية لعارضات الأزياء وعدم رغبتهم في الإستعانة بهن كممثلات إلا في حالات نادرة تتعلق بجمال المظهر لا أكثر ولا أقل. أما عن كوني سفيرة لعطر ينتمي إلى علامة مرموقة، فأردّ بنعم، لأني كممثلة في هذه الحالة أؤدي دورا، تماماّ مثلما أفعل حينما أشارك في فيلم أو مسرحية.

  • وما هو هذا الدور بالتحديد؟

دور المرأة التي تشعر بالسعادة لأنها تضع هذا العطر بالتحديد.

  • أنت إذاّ مستعدة للمشاركة الدورية في أفلام أو حملات مصورة دعائية؟

لن أفعل ذلك دورياّ حتى أحتفظ بشيء من الصدق في نظر جمهوري، وأنا لن أظهر مثلاّ في أي إعلان أخر طالما أنني مرتبطة مع Gucci، وهناك شرط في كل الحالات هو جودة المنتج الذي أروج له، تماماّ مثلما يحدث بالنسبة إلى الأفلام التي أظهر فيها.

 

 

كلمات مفتاحية

مشاهيرنجوم
بقلم أنت زينة باريس