الرئيسية  >  إخترنا لكِ  >  تقنيات ال جي الذكية تلبي حاجة الجميع وتجعل من العالم مكانا أكثر ثراءً

تقنيات ال جي الذكية تلبي حاجة الجميع وتجعل من العالم مكانا أكثر ثراءً

 يعيش نحو 15% من سكان العالم مع نوع من الإعاقة، ولا يزال العديد منهم يواجهون عوائق أمام الاندماج المجتمعي الكامل. وكان موضوع التنمية الدولية لهذا العام 2017 “التحول نحو مجتمع مستدام ومرن للجميع”. وذلك بهدف ربط الوعي المتزايد بالإحتياجات الخاصة مع التغيرات التحويلية التي حددتها أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة. وتعتقد الأمم المتحدة أنه من خلال توحيد التنمية المستدامة مع المبادرات في اتجاه الاحتياجات الخاصة، يمكن تحقيق أثر دائم ، ما سيؤدي إلى عالم أفضل للجميع.

وقد تسبب الوصول المجزأ للتكنولوجيا الجديدة في احداث فجوة عالمية في محو الأمية التكنولوجية. وعلى مدى أكثر من 25 عاماً لم تحقق شبكة الإنترنت سوى 51% في معدل الانتشار العالمي. وبما أن الهدف من التكنولوجيا هو تحسين نوعية الحياة، لذلك يمكنها أن تؤدي دوراً حيوياً في مساعدة الجميع على المشاركة الكاملة في المجتمع. و إن الرغبة في السماح للجميع بالاستفادة من الفوائد الكاملة للتكنولوجيات الناشئة تجعل من التعليم والتوعية أمران في غاية الاهمية، لا سيما في الأسواق الناشئة.

خلق فرص تعليمية للجميع

عادة ما يتم استبعاد ذوو الاحتياجات الخاصة من التعليم العالي وأحياناً التدريب المهني، ما يجعل من الصعب عليهم إيجاد وظائف ذات معنى وبناء حياة مستقلة. فبالنسبة للمجتمع الذي يواجه بالفعل أكثر من نصيبه العادل من التحديات، فإن برامج التعليم المهني على وجه الخصوص ليس لديها القدرة على مجرد تحسين إمكانات الكسب، بل أيضا تحسين احترام الذات والشعور بالهدف أيضاً.

لقد أكدت شركة ال جي الكترونيكس من خلال انشطتها للمسؤولية الاجتماعية أهمية تحسين نوعية الحياة لفئات المجتمع التي تعاني التجاهل، سعت من أجل تحقيق طموحات هذه الفئة في المعرفة اللازمة لإثراء الحياة.  وقدمت إل جي منصة مميزة لذوي الاحتياجات الخاصة لإطلاق حياتهم المهنية في مجال التكنولوجيا، خلال مؤتمر (جيتيك) هذا العام. وتهدف المنصة إلى تقليل الفجوة الرقمية في قدرة المشاركين على الوصول الى التكنولوجيا وتحسين فرصهم في العثور على وظائف مجدية.

تحسين الوصول

يمكن للتكنولوجيا الشاملة أن تعزز إلى حدٍّ كبير نوعية الحياة لكل فرد، وكذلك للمجتمع ككل. وعلى الشركات التي تتولى مسؤولية مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات في هذا القطاع توسيع نطاق الوصول إلى التكنولوجيا وكسر الحواجز التي أغفلت الأشخاص ذوي الإعاقة. وتعتقد شركة إل جي إلكترونيكس في توسيع نطاق التكنولوجيا والاستماع إلى صوت جميع المستهلكين.

 وتعد مذكرة التفاهم مع الاتحاد الكوري للمكفوفين دليلاً على جهودها الرامية إلى تعزيز المساواة وزيادة الشمولية المجتمعية للأشخاص الذين يعانون من إعاقات في الرؤية. وبالمثل، فإن مذكرة التفاهم مع مركز كولت في جامعة سيول الوطنية تضمن سهولة استخدام الإلكترونيات مع تشجيع تحسين إمكانية الوصول إلى شبكة الإنترنت وتقديم المشورة التنظيمية بشأن التكنولوجيا للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة. وكانت إل جي أيضاً سباقة في تلبية الاحتياجات المادية لهؤلاء من خلال أنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات مثل التبرع بالأجهزة إلى مجموعات الإعاقة في الفلبين. وبالإضافة إلى ذلك، تقوم شركة إل جي بجمع وتضمين التغذية المرتدة من المستهلكين الذين يعانون من ضعف في الرؤية والسمع والإعاقة البدنية بالتعاون مع المنظمات المعنية بالإعاقة في الولايات المتحدة من أجل توفير المنتجات الأكثر ملاءمة للمستخدم.

الشمولية حسب التصميم

العديد من الوسائل التكنولوجية التي نراها من حولنا مصممة أساساً للرجال القادرين على العمل. وهذا يترك أكثر من نصف سكان العالم، مما يعني أن عدداً من الخصائص الديمغرافية قد تم إغفاله فعلياً من قبل مصممي المنتجات. ويشكل أولئك الذين يعيشون مع ذوي الاحتياجات الخاصة واحدة من أبرز المجموعات التي يجب أن تكون قصيرة في كلٍّ من المجالين الرقمي والمادي للتصميم.

فبالنسبة لما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعاني من اعاقة، فإن التفاعل مع المنتجات اليومية يمكن أن يكون غريباً ومحبباً. وعند تصميم كل شيء من الأجهزة إلى أجهزة الكمبيوتر تم وضع الاعتبار للمستخدمين القادرين جسدياً، وتقديم صعوبات لأولئك الذين يعانون من إعاقات جسدية.

وتظهر شركة إل جي إلكترونيكس التزامها بكل من الابتكار والشمول مع تشكيلة إل جي سيجنتشر، حيث تأتي ميزة Auto Open Door™ الخاصة بالثلاجة مع جهاز استشعار ذكي يفتح الباب تلقائياً، من خلال إسقاط الضوء على الأرض أمام الثلاجة ليفتح بلطف – وهذه خاصية مثالية لأولئك الذين قد لا يكون لديهم القوة أو القدرة على فتح الثلاجة بأنفسهم. وبالإضافة إلى ذلك فإن غسالات ال جي سيجنتشر يمكن التحكم فيها بشكل أسهل دون إجبار المستخدمين على الانحناء إلى أسفل. هذه الميزات وغيرها تعزز الراحة للمستخدمين القادرين جسدياً ولكن أيضاً توفر شريان الحياة لذوي الإحتياجات الخاصة أو الذين يعانون من مشكلة في المهارات الحركية. 

العالم في متناول يدك

على الرغم من الاتجاهات الأخيرة، لا يزال التلفزيون أكثر شعبية بشكل لا يصدق للأجيال الأكبر سناً. من بين المشاهدين الذين يبلغون من العمر 65 عاماً أو أكثر، يشاهد 90٪ محتوى الفيديو على جهاز تلفزيون مقارنة بنسبة 47٪ فقط من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 20 عاماً. ومع ذلك، ومع أن أجهزة التلفزيون أصبحت أكثر تقدماً، يجد المشاهدون الأكبر سناً صعوبة متزايدة في التكيف. وتتفاقم هذه التحديات للمشاهدين المسنين الذين يعانون من فقدان السمع والرؤية.

 وتعمل شركة إل جي إلكترونيكس على جعل تجربة المشاهدة غنية ومجزية لأولئك الذين يعانون من فقدان أي من حواسهم وكذلك المستخدمين من دون الخبرة التكنولوجية. توفر أجهزة التلفزيون المتقدمة من إل جي بالفعل إمكانية الوصول إلى الجيل التالي، وهي مثالية للمشاهدين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد استثمرت الشركة بشكل كبير في مشاريع البحث والتطوير لتحسين تجربة المشاهدة للجميع. يقدم WebOS ميزة ماجيك زوم التي تجعل من الممكن تكبير أقسام الشاشة بنسبة تصل إلى 500٪، مما يجعلها مثالية للمستخدمين من ذوي الإعاقات البصرية.

سلامة أكبر لجميع الأعمار

تشهد الاتجاهات الديموغرافية في جميع أنحاء العالم زيادة كبيرة في حجم السكان المسنين. وفي غضون السنوات الثلاثة المقبلة، من المتوقع أن يكون هناك عدد أكبر من البالغين (65 سنة) وأكثر، من الأطفال دون سن الخامسة. ويتفاقم هذا التحول بفعل المطالب الاقتصادية التي تتطلب أن يتقاعد الجيل الأكبر سناً مبكراً. وبما أن القدرات البدنية والإدراكية تنخفض ببطء مع التقدم في السن، ويفشل من هم في سن 70 سنة فما فوق في الحكم على السرعة أو المسافة بين سيارتهم والسيارات الأخرى بشكل صحيح. كما أن كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة في هذه الحالات، وتساعد التكنولوجيا الذكية مثل ميزات السلامة المحسنة وتكنولوجيا تجنب الاصطدام، على تلبية احتياجات النقل اليومية للسائقين من كبار السن.

 

كلمات مفتاحية

LG
بقلم Sandy Barmo