الرئيسية  >  إخترنا لكِ  >  “جيرلان” Guerlain تقويم مصمّم العطور

“جيرلان” Guerlain تقويم مصمّم العطور

يكتشف تييري واسّر، مصمّم عطور “جيرلان” Guerlain العالمَ، شهراً بعد شهر، باحثاً عن المكوّنات الطبيعية المفضّلة لدى “جيرلان” Guerlain. شهر مايو هو وقت الرحلات الغنيّة بالورود…

الورد في أوجّ جماله خلال شهر مايو/أيار 

أوحَت الوردة مصمّمي عطور “جيرلان” Guerlain لأجيالٍ عدّة ولطالما كانوا أوفياء لهذه الزهرة التي تُشعّ بجمالها مع الالتزام نفسه على مرّ الأعوام. الوردة هي مصدر إلهامهم. دائمة الأنوثة والإرهاف، تكشف أيضاً عن أوجُه أخرى: غنيّة بنكهة الفاكهة والعسل والغِنى والضوء…

يتوفّر أكثر من 3000 صنف من الورود في العالم لكن يتمّ استخدام إثنَين منها فقط: روزا سنتيفوليا وروزا داماسكينا. اليوم، لا يقوم سوى عددٌ ضئيل من دور العطور باستخدام صنف روزا سنتيفوليا من فرنسا – وردة تدافع عنها دار “جيرلان” Guerlain بشدّة مثل غِناها الفريد. تعزّز نكهتها عطور “شاليمار” Shalimar و”لور بلو” L’Heure Bleue و”ميتسوكو” Mitsouko ويبرز أيضاً بشكل رائع في عطر “ناهيما” Nahéma. كلّ عام، يتوجّه تييري واسّر إلى بلغاريا بحثاً عن أجمل صنف روزا داماسكينا لعطر “لا بوتيت روب نوار” La Petite Robe Noire. كما هي الحال مع النبيذ، الأرض عاملٌ أساسي، فتُعير كل قطعة أرض وجهَها الخاص وعلى مصمّم العطور أن يعتمد على مهاراته لمزجها والحصول على توقيع “جيرلان” Guerlain الفريد: وردته الخاصة.

“مَن لم يحلم يوماً بإيقاف الوقت؟ إن صناعة العطور تجعل ذلك ممكناً.

فهي تخلّد الوردة التي قد تذبل من دون ذلك خلال أيام.  مُحوّلة إلى إكسير معطّر،

يمكن الاستمتاع بعطرها الثمين لأشهرٍ طويلة.”

                                                                                        تييري واسّر

كلمات مفتاحية

Guerlainعطورغيرلان
بقلم Sandy Barmo