الرئيسية  >  أنت وشريكك  >  زوجي يخونني؟! كيف أتصرّف ؟

زوجي يخونني؟! كيف أتصرّف ؟

من منّا لم تحلم يوماً بفارس أحلامها آتٍ على حصانه الأبيض ثم الزواج به وإنجاب الأطفال؟

فالشريك يصبح بالنسبة لنا  الأب، الصديق والشقيق  إذ يجمع في شخصه عدداً من الرجال المهمين في حياتنا. وقد نغيّر الكثير من عادتنا وتفكيرنا ونضحّي بغية إرضاءه ، ونقوم بأمورٍ غريبة عنّا وذلك لمجرد لمس بعض التقدير على وجهه.

لكن تخيلي الإستيقاظ يوماً على واقع قاسٍ ألا وهو: “الخيانة”.

لحسن الحظ أن هذا الأمر لم يحدث معي أبداً لكني أصاب بالجنون بمجرّد التفكير في أن كلّ ما بيناه سوياً إختفى فجأة.

لماذا الآن، ماذا حدث؟ لا أستطيع أن أتخيل ماذا سيحدث لعزة نفسي كإمرأة.

هل هي أفضل مني، وأكثر جمالا، أقل حجما، وأكثر ثقة؟ كيف تتصرّف؟ ما الذي جعله يحبها أكثر مني؟ شعور غريب يراودني الا وهو أنني قد خدعت، وأنا حمقاء!

  أنا متأكدة أن هذا سيكون من أصعب المواقف في حياتي إذ أن كل شيء ينهار أمام عيناي!

ليس لديّ خبرةً في هذا الموضوع لكني أعرف أنه أصعب موقف لا يفهمه إلا من تعرّض للغشّ.

حاولت جمع بعض النصائح من خبرات بعض النساء مع غشّ أزواجهن التي قد تساعدك:

بقلم Sandy Barmo