الرئيسية  >  أنت وشريكك  >  4 أسئلة تحدّد المدّة الزمنية للتعافي بعد الطلاق

4 أسئلة تحدّد المدّة الزمنية للتعافي بعد الطلاق

كل من خاض تجربة الطلاق أو فكّر في القيام بهذه الخطوة التي من شأنها تغيير حياتنا إلى الأبد، يلاحقه الشعور بالضياع خصوصاً في ما يتعلّق بالوقت الذي سيستغرقه لتخطي هذه المرحلة الصعبة والتأقلم معها.

 

الجزء الاصعب هو أنه لا يوجد إجابة حقيقية على هذا السؤال.

الطلاق يختلف من شخص لآخر. كل زواج يأتي مع مجموعة فريدة من الظروف، والشخصيات، والمتغيرات. حتى لو كان الطلاق وديّ وسلمي، قد يكون هناك بعض القضايا التي لن تحلّ إلّا بعد هذا القرار الصعب.

 

1. ما هي بيئتك؟

طبيعة زواجك تلعب دورا كبيرا في الوقت الذي يستغرقه الطلاق أو حتى الفترة العاطفية التي تليه. منذ متى انتما معا؟ هل لديكما أطفال؟ ما هو نوع العلاقة التي كانت تجمع بينكما ؟

كل هذه العوامل يمكن أن تسهم تمديد أو تقصير الفترة العاطفية التي تلي الطلاق أو لتخطي الموضوع ومدى تأثيره على نفسيتك.

 

2- أنت أخذت القرار أو أنه هو من أراد الطلاق؟

لهذا الأمر أهمية كبيرة جداً، إلا إذا كان الطلاق بينكما قرار مشترك. فالشخص الذي يأخذ قرار الطلاق لا بد أنه كان يدرسه جيّداً من قبل وأن الشريك الآخر سيتفاجأ تماماً به وسيعاني كثيراً عندما يتلقى الخبر.

3- متى بدأت التحضير للطلاق؟

إذا كنت قد سبق وفكرت مراراً وتكراراً في موضوع الطلاق من زوجك ، وكنت قد خصصت الوقت الكافي للتأقلم مع الفكرة ومعرفة إذا كانت تناسبك أم لا، ففترة الحزن لن تكون طويلة أبداً. ولكن، إذا كانت مفاجئة ولست أنت من أخذ هذا القرار فربما ستدوم هذه الفترة لوقت أطول قليلاً.

 

4- هل حصلت على بعض الدعم المعنوي؟

يمكن أن يكون من الصعب أن تطلب المساعدة أثناء الطلاق، ولكن وجود شخص آخر يشاركك مصابك ويستمع لك أم مفيد جداً لتخطي هذا الامر. الطبيب النفسي يمكن أن يلعب دورا مهماً، فبسبب خبرته في هذا المجال خصوصاً يجعلك تسيرين على الخطى الصحيحة لتخطي المرحلة الصعبة.

كلمات مفتاحية

طلاقنصائح
بقلم Sandy Barmo