الرئيسية  >  أنت وعائلتك  >  دليلك إلى أسنان سليمة لطفلك

دليلك إلى أسنان سليمة لطفلك

خلال وجوده في رحم أمّه، تتحضّر أسنان الطفل وتنمو في فكّه، لكنّها لا تبرز من اللّثة إلاّ نادراً. 

وهذه الأسنان – عند ظهورها – تكون أولى مؤشّرات تحوّل هذا الطفل من شرب الحليب إلى الطعام الصلب. إنّه تحوّل نحو عالم آخر.

ومن الضرورة أن يعي الأهل هذه المرحلة المهمّة في حياة أطفالهم ومعرفة ماذا ينتظرهم، خصوصاً أن ظهور الأسنان يترافق مع عوارض مزعجة ومؤلمة أحياناً.

وازدياد لعاب الطفل هو أول أعراض التسنين، وأيضاً ظهور إحمرار والتهاب في اللّثة وسخونة ملحوظة في الخد مع بقعة حمراء أحياناً. كما تكثر محاولات الطفل وضع يده في فمه وتدليك لثّته بأي شيء يحمله ويرفض الرضاعة مع البكاء الناتج عن آلام التسنين.

ويؤكّد الأطبّاء إرتباط صحّة الأسنان بالغذاء ونوعيته، وينصح هؤلاء الإمتناع عن تقديم السكريّات لإنّها تتسبّب بتسوّس الأسنان. ويؤكّدون ضرورة أن يكون طعام الطفل غنياً باليتامينات وخصوصاً يتامين D والكالسيوم. وهي مواد تتوافر في منتجات الألبان والأسماك والخضر والفواكه والحبوب.

ويرتبط نمو الطفل عموماً بنظامه الغذائي، لذلك تلعب التغذيّة دوراً بارزاً في تسريع بروز الأسنان أو تأخّرها، وقد ظهرت حالات تأخّر في ظهور الأسنان لدى الأطفال الذين يعانون من الحساسيّة ضد الحليب أو لا يتناولون غذاء صحياً متكاملا، علماً أن النقص في المعادن واليتامينات يتسبّب في تكوين أسنان ضعيفة لدى الطفل.

ويسيء بعض الأهل بأنفسهم إلى أطفالهم بإهمال معالجة أسنان أطفالهم الحليبيّة والإهتمام بها كما يجب، إعتقاداً منهم أنّها زائلة على أي حال، وهذا أمر خاطىء، إذ أن وضعية سن الحليب تؤثّر كثيراً في طريقة ظهور الأسنان النهائيّة، التي قد تنبت ملتوية أو متسوسّة، أو قد لا تنبت إطلاقاً. علماً أن مسؤوليّة الأهل مضاعفة كون الطفل لا يستطيع العناية بأسنانه ولا يعرف ما يؤذيها وما يفيدها.

وينصح أطبّاء الأسنان الأمّهات بالإعتناء بأسنان أطفالهن قبل ظهور السن الأولى، عبر تنظيف اللّثة بنعومة باستخدام قطعة قطن نظيفة مرتين في اليوم وعدم تقديم المشروبات الغنية بالسكر وإستبدالها بالماء والعصائر الطازجة التي لا يستخدم فيها السكر.

وعندما تظهر السن الأولى يتوجّب على الأم التوجّه إلى طبيب الأسنان لإستشارته في كيفيّة العناية بـ “أسنان” طفلها، والبدء بإستخدام الفرشاة الناعمة مرة في اليوم قبل الإنتقال في المرحلة الثانية إلى إستعمال الفرشاة مرتين في اليوم بعد عمر السنتين.

مشاكل الأسنان

يصحب ظهور الأسنان في بعض الأحيان مشاكل عديدة منها:

* الأسنان الملتوية: تظهر الأسنان النهائيّة بدلاً من أسنان الحليب ملتوية في بعض الحالات، بسبب تسوس أسنان الحليب واهترائها دون معالجتها. لذلك يجب وضع آلة خاصة عند اقتلاع السن الحليبيّة لتجنب التواء الأسنان النابتة. ومن أسباب الإلتواء أيضاً أن يكون حجم الفك صغيراً نسبة إلى الأسنان: كما أن بعض العادات كوضع الطفل يده في فمه، تؤثّر في التواء الأسنان.

* طبقات الأسنان: تظهر لدى بعض الأولاد طبقتان من الأسنان، ذلك أن أسنان الحليب قد لا تقع من تلقاء نفسها فينبت السن النهائي إلى جانبها.

* الأسنان القصيرة: يلاحظ بعض الأهل أن أسنان أطفالهم تقصر مع مرور الوقت، وهذا ناتج عن مشكلة نفسيّة أو جسديّة تؤدّي بهم إلى الضغط على أسنانهم علماً أن لهذه الحالة أضراراً أخرى على طريقة اللفظ وقد تؤدّي إلى تشوه في الفك.

* الأسنان المكسورة: يتعرّض الأطفال كثيراً لحالات تكسير واقتلاع الأسنان وخصوصاً الأسنان الحليبيّة لأنّها ليست قوية كفاية. وإذا كان بعض الأهل يهمل هذه الحال بحجّة أنّها زائلة، ومن الضروري زيارة الطبيب في حال تعرّض الطفل لضربة قوية على أسنانه حتى في حال عدم ظهور آثار كسر، فقد يكون جذر السن مصاباً ويجب معالجته سريعاً قبل تفاقم المشكلة. وفي حالات كسر سن الحليب يعمد الطبيب إلى تنظيف العصب إذا وصل الكسر إليه ووضع آلة خاصة لمنع التواء السن النابتة. أمّا إذا كان المصاب هو السن النهائي فيقوم بإزالة العصب جزئياً أو كلياً.

أما في حال إقتلاع السن فيجب وضعها في الحليب وعدم غسلها بالماء لئلا نزيل أليافها والإسراع إلى الطبيب الذي يثبتها في غالب الإحيان.

الحماية من التسوس

1 – ينصح معظم الأطبّاء بتنظيم أوقات تناول الطعام لدى الأطفال ونوعية الطعام الذي يتناولونه. فالحلويات تؤذي الأسنان بطبيعة الحال وكذلك النشويات وتؤدّي إلى إزدياد حموضة الفم، أما الدهنيّات فتحمي الأسنان لأنّها تشكّل طبقة حماية لها وكذلك الأجبان.

2 – يجب تنظيف الأسنان مرتين في اليوم بعد الفطور وقبل النوم لمدّة دقيقتين على الأقل، وإذا كان الولد صغيراً فيجب أن يقوم الأهل بذلك ثم يتركونه يلهو بها بعض الوقت ليعتاد تنظيف أسنانه، علماً أنّ عمليّة التنظيف لدى الصغار جداً تتم من دون معجون أسنان، فالطبيب هو من يقول متى نستعمل معجون الأسنان.

3 – الفلور ضروري جداً لحماية الأسنان، وفيما ينصح بعض الأطبّاء الأم الحامل بضرورة تناول الفلور، يقلّل آخرون من أهميّة هذا الإجراء كون الكمية التي تصل إلى الجنين قليلة في هذه الحال. لكن معظم الأطبّاء يصفون “الفلور” للأطفال بعد الولادة، كما أن بعض المياه المعدنيّة تحتوي مادة الفلورايد وهي ضروريّة لحماية الأسنان.

4 – الإهتمام المتواصل بالاسنان ومراقبتها لدى الطبيب الذي يلاحظ أي تغييرات قد تطرأ عليها، فيما الزيارات الدوريّة وحدها السبيل إلى حماية أسنان الأطفال.

كلمات مفتاحية

أسنانصحةطفلنصائح
بقلم Sandy Barmo